الرئيسية > مجتمع > تمديد التدقيق الرقمي بمعطيات "مترشحي الباك"

تمديد التدقيق الرقمي بمعطيات "مترشحي الباك"

هسبريس من الرباط
الجمعة 19 ماي 2017 – 17:10

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الجمعة، عن تمديد فترة الخدمة الإلكترونية الخاصة بتدقيق معطيات الترشيح لفائدة التلميذات والتلاميذ الممدرسين المترشحين لاجتياز الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة 2017 ، وذلك إلى غاية 30 ماي 2017.

وأوضح بلاغ للوزارة أن هذه العملية تهدف إلى توفير قاعدة معطيات تطابق المعطيات الواردة في ملف الترشيح، وتلك المتضمنة في الوثائق الرسمية على صعيد المؤسسة، وذلك بغية الحد من الأخطاء التي يمكن أن تعتري المعطيات الشخصية للمترشحين.

وأضاف المصدر نفسه أن عملية تدقيق المعطيات الخاصة بالمترشحين لامتحانات البكالوريا، دورة 2017، تتم عبر الولوج للبوابة الإلكترونية للوزارة وكذا عبر “بوابة المتمدرس”، واتباع مراحل محددة.

وتهم هذه المراحل تسجيل الدخول إلى خدمة تدقيق المعطيات باستعمال حساب البريد الإلكتروني للمترشحين؛ ثم معاينة معطيات بطاقة الترشيح الإلكترونية وجوبا من طرف المترشحين المتضمنة للمعطيات الخاصة به، والتي تم مسكها عبر منظومة مسار للتدبير المدرسي، مع المصادقة عليها إلكترونيا؛ وفي حالة وجود أخطاء في مسك المعطيات، يتولى المترشحون مسك المعطيات الصحيحة في الحيز المخصص لذلك.

ويتعين على المترشح بعد ذلك طباعة طلب تصحيح المعطيات الذي يتضمن، بالإضافة إلى المعطيات الخاطئة، المعطيات الصحيحة التي تم مسكها من طرف المترشحين؛ ثم إيداع طلب التصحيح، مصحوبا بالوثائق الضرورية، لدى إدارة المؤسسة التي ينتمي إليها المترشحون، وتصحيح الأخطاء التي تم بشأنها وضع الطلب على صعيد المؤسسة، عبر منظومة مسار للتدبير المدرسي، وذلك في أجل أقصاه 30 ماي 2017.

ويخبر النظام المعلوماتي تلقائيا المترشحين الذين وضعوا طلبات لتصحيح معطياتهم، عبر البريد الإلكتروني، بإتمام عملية تصحيح الأخطاء الواردة في بطاقة الترشيح الإلكترونية. ويتعين على المترشحين، لزوما، المصادقة على الصيغة النهائية قبل 30 ماي 2017.

الخبر الأصلي

عن Hespress

أول جريدة إلكترونية في المغرب

شاهد أيضاً

نقابة مستخدمي "مراكز الأوطوروت" توقف احتجاجاتها بشكل مؤقت

عاد مستخدمو وأطر الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب إلى أماكن عملهم، مع استمرار الاعتصامات بجميع مراكز الاستغلال على مستوى الشبكة الطرقية نفسها في المغرب، مهددين بالعودة إلى الإضراب الوطني العام في أي لحظة.

التعليقات